دفء

  • عواد الشقاقي
    عواد الشقاقي

    دِفْء !!
    للشاعر الاستاذ رائد عيد

    لا تَلمسِيْ القلبَ ؛ إنَّ الدِّفْءَ يُؤذِيْهِ
    قد تُوْقِظي مارِدَ الشَّوقِ الَّذي فيْهِ

    تعتَّقتْ في دمي الأوجاعُ ، فانتظري
    علَّ الزَّمانَ الَّذي ألهاهُ … يُنْسِيْهِ

    إذا أتتكِ يدٌ منِّي مُصافِحةً ؛
    فخبِّئي العِطرَ عن روحي ، وأخفيْهِ

    أخشى على مهجتي شوقاً يبعثرها
    فالعطرُ أوَّلُهُ .. والبُعدُ تاليْهِ

    مُرِّي على خاطِري كالطَّيفِ ،وانبلِجي
    كالصُّبحِ . علَّ نسيمَ الفجرِ يُحييْهِ

    جمالُكِ الغَضُّ تُؤذيني ملامِحُهُ
    فلي فؤادٌ رفيفُ الزَّهرِ يُدميْهِ

    مُرِّي كغيمةِ عطرٍ ،واهطُلي ألَقاً ؛
    كالنَّجمِ ظلِّي بعيداً عن مَراميْهِ

    فالعشقُ يُنعشني في كلِّ خاطرةٍ
    تمرُّ منكِ ، وتُغريني خَوابيْهِ

    يزورُني وجهُكِ القدسيُّ في حُلمي
    ويعتريني .. فأصحو في تجلِّيْهِ

    مازلتُ أُخفي هوى عينيكِ في كبِدي
    إذا تفجَّرَ شوقي .. كيفَ أُخفيْهِ ؟!.

    • هذا الموضوع تم تعديله في قبل 2 شهور، 3 أسابيع بواسطة عواد الشقاقي عواد الشقاقي.
    سونيا حداد
    سونيا حداد

    مُرِّي كغيمةِ عطرٍ ،واهطُلي ألَقاً ؛
    كالنَّجمِ ظلِّي بعيداً عن مَراميْهِ

    فالعشقُ يُنعشني في كلِّ خاطرةٍ
    تمرُّ منكِ ، وتُغريني خَوابيْهِ…

    لا أريد لهذه القراءة أن تنتهي!!! كامل تقديري لك سيد الشقاقي.

    عواد الشقاقي
    عواد الشقاقي

    الشكر لمرورك العابق بعطر موضوعيتك واهتمامك استاذة سونيا كما ان الشكر موصول لشاعر القصيدة الاستاذ رائد عيد كل التحايا لكم

الوسوم: 

يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.