من قشمريات اللعبة السياسية ، إعادة إنتاج الطائفي المفسد!؟

المنتديات اخبار واراء سيرك السياسية من قشمريات اللعبة السياسية ، إعادة إنتاج الطائفي المفسد!؟

من قشمريات اللعبة السياسية ، إعادة إنتاج الطائفي المفسد!؟

  • Dr. Tayseer Al Alousi
    Dr. Tayseer Al Alousi

    لم يبق عراقي لم يكتشف طابع حكام البلاد بعد 2003 وسياستهم سواء فكريا حيث الطائفية السياسية أم إجرائيا حيث قمة الفساد حتى تم تكريس نظام (طائفي كليبتوقراطي) مفسد بامتياز بلغ ذرى جرائمه أعلى نسب للفقر والبطالة والتهجير القسري والنزوح وتدمير المدن وجرائم الاختطاف والاغتصاب والتسرب من الدراسة وخراب مؤسسات الصحة والتعليم بل الخراب الشامل بمؤسسات البلاد كافة…

    ما يجري اليوم من بعض أطراف سياسية (مدنية علمانية) يقع في باب خلط الأوراق بين التعامل مع مؤسسات الحكومة لتمشية أمور الناس وبين عقد اللقاءات والحوارات المباشرة مع أحزاب الطائفية السياسية بما يصل حد التحالف وإقامة الجبهات بين النقيضين
    وجوهر ما يجري يزكي المفسدين المجرمين ويعيد إنتاج نظامهم الذي تم تكريسه على حساب دماء العراقيات والعراقيين

    ماذا ترى في إعادة إنتاج المفسدين وتزكية وجودهم ومحاولاتى إلقاء تبعة ما جرى من خراب وحفظ قضاياها ضد مجهول!!!؟

    أتطلع لموقف يفضح سياسة المهادنة ، سياسة خلط الأوراق بقصد توضيح الأمور والشروع بتوكيد استقلالية قوى البديل المدني العلماني الديموقراطي

    Dr. Tayseer Al Alousi
    Dr. Tayseer Al Alousi

    ورد هذا التفاعل في موضع آخر من الأستاذ خلدون ابو خلدون

    خلدون ابوخلدون: النظام الشمولي الكهنوتي في العراق كغيره من الأنظمه الأيديولوجيه لا يتوقع منه تحت أي ظرف أن يسلم بنتيجة أية إنتخابات لو فرضنا انه خسرها:: إنهم يقولون جئنا لنبقى وتعني لنبقى فقط وليس لنبني او نطور او نغير واو نحقق شيئا مما يعني أن هدفهم النهائي والوحيد هو البقاء شئنا ام أبينا ودون ان تترتب عليهم اية التزامات ومها صدرت عنهم من تصرفات: : مع ذلك فهم مثل كل الأحزاب الأيديولوجيه لديهم برنامج كتطبيق لنظريه ويتحقق من خلال نظام شمولي إنما الأحزاب الدينيه تنفرد بأن برنامجها ذو أهداف لا علاقه لها بالحياة الدنيا إنما من اجل تحقيق السعاده للأفراد في الحياة الآخره

يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.